BREAKING NEWS |  
رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ يقول انه سيقترح حصول رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السويسري جياني اينفانتينو على عضوية اللجنة الاولمبية الدولية في الاجتماع المقبل للجنة في كانون الثاني     |    مدرب توتنهام البرتغال جوزيه مورينيو ردا على سؤال حول إمكانية ضم الويلزي غاريث بايل من ريال مدريد "هذا سؤال ليس بحاجة إلى إجابة"     |    فوز بارما على فروسينوني 2-1 وكالياري على سمبدوريا 2-1 في الدور الرابع لمسابقة كأس ايطاليا لكرة القدم     |    خسارة ارسنال امام برايتون 1-2 وشيفيلد يونايتد امام نيوكاسل يونايتد 0-2 في ختام مباريات المرحلة 15 من الدوري الانكليزي لكرة القدم     |    لقب كأس الخليج الـ 24 لكرة القدم بين البحرين الفائزة على العراق 5-3 بضربات الترجيح بعد التعادل 2-2 والسعودية الفائزة على قطر 1-0     |    نتائج مباريات الـ NBA: بورتلاند - ساكرامنتو 127-116 * يوتا - لايكرز 96-121 * دالاس - مينيسوتا 121-114 * شيكاغو - ممفيس 106-99 * اوكلاهوما - انديانا 100-107 * اتلانتا - بروكلين 118-130 * بوسطن - ميامي 112-93 * اورلاندو - فينكس 128-114 * ديترويت - ميلووكي 103-127 * تشارلوت - غولدن ستايت 106-91

"جلجلة" الحكمة تتواصل... إرباك ومطالبة بمستحقات؟!

April 3, 2015 at 8:40
   
كتب الزميل ايلي نصار في جريدة "صدى البلد" اللبنانية صباح الجمعة 3 نيسان 2015 تحت عنوان "جلجلة" الحكمة تتواصل... إرباك ومطالبة بمستحقات مالية؟!" ما يأتي:
في اسبوع الآلام تتواصل "جلجلة" نادي الحكمة الرياضي العريق (الذي يحمل اسم مؤسسة تربوية عريقة لكنه لم يعد يملك من روحها ومصداقيتها شيئاً) إدارياً ومالياً، فتتواصل المشاكل التي تلاحق النادي والتي يبدو ان لا نهاية لها حتى بات "الاخضر" ينام على مشكلة ليصحو على مشكلة اكبر واخطر!
وبعد المشاكل الإدارية الداخلية في السنوات الماضية إثر الهجمة السياسية قبل تأجيل الانتخابات النيابية، والتي اوصلت إلى صدور قرار بتعيين حارس قضائي على النادي لا يزال مجمداً (حتى الآن)، حفلت الاسابيع الأخيرة بما قد يعيد فتح الملف المالي للنادي من جديد على خلفية خوف "بعض" اللجنة الإدارية الحالية من كشف تفاصيل البيان المالي الاخير الذي عرض في الجمعية العمومية تاريخ 10 شباط 2015 ومحاولتها تمريره "بالتي هي احسن" لولا وجود بعض اعضاء الجمعية العمومية الحريصين على تاريخ وما تبقى من مستقبل النادي، الذين إكتشفوا وجود التباس وعلامات استفهام كبيرة وكثيرة فاعترضوا على البيان في متن المحضر، خصوصاً ان اللجنة قدمت ارقاماً مالية كبيرة بلغت ملايين الدولارات من دون عرض التفاصيل والتفسيرات لتبرير المداخيل اولاً والمصاريف ثانياً، وهي خطوة مخالفة لأبسط القوانين المالية المرعية الاجراء في البلد!
وما زاد شكوك الاعضاء المعترضين عدم تسجيل محضر الجمعية العمومية في وزارة الشباب والرياضة كما تقضي الأصول وهو الامر الذي ترك علامات استفهام جديدة حول قدرة وجدية اللجنة الإدارية في قيادة النادي، حتى وصل الامر بأحد الاعضاء إلى إتهام بعض الإدارة في برنامج إذاعي بالسرقة، إلى حين إطلاعه على التفاصيل المالية أو تبرير المداخيل والمصاريف وهو حق يكفله له القانون!
وما يعزز موقف الاعضاء المعارضين ان في حوزتهم نسخة عن تقرير رسمي لخبير مالي عينته المحكمة في قضية الحارس القضائي أثبت ان لا قيود مالية للنادي منذ تأسيسه وان بين الاعضاء الحاليين للجنة الإدارية اعضاء سبق ان شغلوا مناصب رفيعة في النادي في العهود السابقة وخرجوا من النادي وتركوا محاسبته بلا قيود "ومن جرب مجرب كان عقلو مخرب" حسب مصدر في المعارضة الحكماوية!
مصدر في هذه المعارضة اكد لـ "صدى البلد" ان الشكوك وعلامات الاستفهام ستظل تلاحق إدارة النادي الحالية إلى حين تبرز المستندات المالية التي تثبت صحة بيانها المالي خصوصاً بعد الضجة التي أثارها لاعب الشانفيل الحالي ديشاون سيمز الذي أكد في مقابلة تلفزيونية ان له اموالًا في ذمة النادي عن موسم 2012-2013 وما رافق ذلك من إرباك وتخبط، ولا تزال القضية عالقة ومرشحة للتفاقم خصوصاً بعد قرار إدارة الحكمة اللجوء إلى الاتحاد اللبناني للعبة لمحاسبة اللاعب على أساس انه يفتري عليها، مع علمها ان لا دخل للاتحاد في الموضوع، وتهديدها باللجوء إلى القضاء المدني في القضية، وما يتردد عن نية إدارة الشانفيل باللجوء إلى الاتحاد الدولي للعبة "فيبا" لإجبار وكيل اعمال اللاعب الذي قال النادي انه حول له المال منذ سنة على إبراز المستندات وتاريخ التحويلات المالية التي تؤكد هذا الامر، لانه لا يعقل ان يقبض وكيل اعمال مبلغاً مستحقاً للاعب ولا يعلمه به حتى بعد مرور سنة على الامر وهو ما سيدفع نادي الشانفيل واللاعب سيمز للإدعاء على وكيل الاعمال امام "فيبا" والمراجع المختصة والمطالبة بتجميد نشاطه... وللمفارقة فإن وكيل الاعمال السابق لسيمز هو نفسه وكيل اعمال لاعب الحكمة جوليان خزوع!
من جهة ثانية، علمت "صدى البلد" ان احد اعضاء الجمعية العمومية المعارضين يستعد لمناقضة البيان المالي الاخير بإبراز مستند بالصوت ووثائق لمدير احدى الشركات اللبنانية يطالب فيها بمستحقات عن سنوات ضمن فترة البيان المالي لم تقبضها الشركة بعد، بينما تقول اللجنة الإدارية في البيان المالي الملتبس ان لا ديون عليها وان المداخيل طابقت تقريباً المصاريف!!!
يستبق المصدر المعارض ردود الافعال على ما سيثار بالقول غداً إما يعتكفون وهي "موضة" تعودنا عليها، وإما سيطلبون من بعض الابواق ان يشيعوا ان احد الداعمين السابقين يحرّض على النادي وان هناك محاولة لتخريب النادي، وان الجميع من الاتحاد إلى الحكام والنوادي المنافسة ضد النادي، لكن هل يسأل احد عن "سمعة" النادي امام الشركات الدائنة، وهل يتذكر احد ان هناك داعمًا سابقًا وعد بالملايين قبل تأجيل الانتخابات النيابية ثم غاب بعدها عن السمع وعن "منصة" ملعب غزير ولا يزال؟! وهل يسأل احد الإدارة الحالية عن "بروتوكول" عملت له "طنة ورنة"، وهل يسألها احد لماذا لم يقبض لاعبو فرق الحكمة رواتبهم لاربعة اشهر قبل ان يثار الموضوع في الإعلام، واين الاموال التي يقال ان "داعمًا" حاليًا دفعها لوجه الله، قبل ان يستعمل اسم النادي وهو غريب عنه؟!
وهل من يسأل تلك الإدارة عن سبب تراجعها عن "التحريض" الكبير بعد الإشكال الذي حصل في المباراة مع الرياضي ولماذا تراجعت كأن شيئاً لم يكن؟!
وهل هناك من يسألها لماذا لم تحاسب موظفاً صبغ النادي سياسياً وأوهم الناس ان حكماً محسوباً على تيار سياسي تسبب في خسارته؟!
فضائح إدارية ومالية أثيرت وسستثار في نادي الحكمة في اسبوع الآلام فمتى تكون قيامة النادي؟
This article is tagged in:
sagesse, presse, other news, club