BREAKING NEWS |  
فنلندا تحرز لقب كأس العالم للهوكي على الجليد بفوزها على كندا 3-1 وروسيا ثالثة بفوزها على تشيكيا بضربات الترجيح بعد التعادل 2-2     |    السائق البريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس) يفوز بسباق جائزة موناكو للفورمولا واحد امام الهولندي ماكس فيرشتابن (ريد بل) محققا فوزه الرقم 77 في بطولة العالم     |    نتائج مباريات كأس العالم تحت 20 سنة: السنغال - كولومبيا 2-0 وبولونيا - تاهيتي 5-0 (المجموعة الاولى) * ايطاليا - الاكوادور 1-0 واليابان - المكسيك 3-0 (المجموعة الثانية)     |    الزمالك المصري يحرز لقب كأس الكونفيديرالية الافريقية بفوزه على نهضة بركان المغربي 1-0 و5-3 بضربات الترجيح بعد فوز الفريق المغربي 1-0 ذهابا     |    الدوري الايطالي (المرحلة 38): تورينو - لازيو 3-1 * سمبدوريا - جوفنتوس 2-1 * فيورنتينا - جنوى 0-0 * اتالانتا - ساسوولو 3-1 * انتر ميلان - ايمبولي 2-1 * روما - بارما 2-1 * سبال - ميلان 2-3 * كالياري - اودينيزي 1-2     |    تورونتو رابتورز يتأهل إلى نهائي الدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة بفوزه على ميلووكي باكس 100-94 وتقدمه 4-2     |    العهد يحرز الثنائية بفوزه على الأنصار 1-0 في نهائي كأس لبنان لكرة القدم     |    الدوري الإيطالي (المرحلة 38 الأخيرة): بولونيا - نابولي 3-0 * فروسينوني - كييفو فيرونا 0-0     |    سبورتينج لشبونة يحصد لقب كأس البرتغالي بتغلبه على بورتو بركلات الترجيح 5-4 في المباراة النهائية بعد تعادلهما في الوقت الاصلي 1-1 والاضافي 2-2     |    بايرن ميونيخ يحقق الثنائية للمرة الـ12 في تاريخه بفوزه على لايبزيغ 3-0 في نهائي كأس ألمانيا
Banner

الحكمة قبل التواقيع: محاولة استدانة فاضحة و"شحادة"

September 20, 2018 at 9:01
   
بعد سنوات من الضحك على نفسها اولاً وعلى الجمهور والرأي العام الرياضي وإطلاقها الوعود الكاذبة، تعيد إدارة نادي الحكمة بيروت التاريخ، فيزيد تمسك اعضائها بالكراسي (وما ادراكم ما الكراسي والاستفادة من البقاء عليها) وتعيد إطلاق الوعود نفسها والكذب نفسه متناسية كلام الامس القريب مؤكدة ما قاله احد الاعضاء في رد مستغرب على بعض المشجعين عندما علق على المطالبة برحيل اللجنة الإدارية بالقول: "ما تعتلو هم، قاعدين بعد 3 سنين، ويللي مش عاجبو يضرب راسو بالحيط"! 
والعجيب ان اللجنة الإدارية ومن كثرة ما ضربت رأسها بحائط الديون المتراكمة وعدم تقديمها بيانا ماليا منذ 3 اذار 2016 (على الأقل) وما يتركه ذلك من علامات استفهام حول الشفافية والمصداقية التي تتمتع بها، وبدل ان تستعمل المطرقة لهدم حائط الديون، تحاول وبكل وقاحة زيادة الدين عبر الإستدانة بدون رادع ولا مسوغ قانوني، كما تحاول استجداء عطف الجمهور بالتبرع لها شهرياً وهو ما يؤكد وبصورة قاطعة العجز التام لدى كل الاعضاء عن ايجاد حلول والقيام بواجب إدارة نادٍ كنادي الحكمة!
ففي معلومات خاصة ومؤكدة لموقعنا، ان قبل ايام على التوقيع مع المدرب ومجموعة من اللاعبين، قام احد الإداريين بزيارة رجل اعمال كبير يتعاطى الرياضة طالباً منه مساعدة النادي بعد "تخاذل" جهات كثيرة عن المساعدة حسب قوله، فاعتذر الرجل لاسباب عدة (قد يكون منها عدم الثقة باللجنة الإدارية) ليفاجاً بوقاحة العضو الذي طلب استدانة مبلغ "حرزان" من المال مقابل سندات يوقعها النادي، فما كان من رجل الاعمال إلا الاعتذار مجدداً بلباقة، مستغرباً امام اصدقاء ومقربين ما وصل اليه الاعضاء من درك وتمسك بالكراسي في النادي العريق!
وبعد ايام، وفي إطار "مسلسل الاحزان والمآسي" وصلت إلى هاتف رجل الاعمال نفسه كما عدد كبير من المشجعين، رسالة صوتية من عضو اخر يطلب فيها من "اعضاء المجموعة التي انشئت عبر تطبيق "واتساب" التبرع بمبلغ 100 دولار شهريا مؤكدا انها ستصرف بشفافية، ما يعني انه كان يعرف سلفاً ان الاعضاء لا يثقون بشفافية اللجنة الإدارية، ويعني ما قام به العضو ان التوجه لدى الإدارة هو عكس ما صرح به رئيس النادي عبر الإعلام وبالصوت والصورة من ان اللجنة لن تكون موجودة في حال عدم تأمين رعاية مالية كبيرة للنادي، وهو الامر الذي يبدو انه لن يحصل، فيما ذهب كلام الرئيس ادراج الرياح والكذب والخداع، فلا راع كبير ولا مساعدة "حرزانة" بل هناك من "يحزنون" على ما وصلت اليه حال الاعضاء والنادي!
وبعد، تبدو ثورة الجمهور على الإداريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي سائرة نحو التصعيد عبر اتهامهم الإدارة بـ "الكذب" و"السرقة" وعدم الاهلية لقيادة النادي مع اتهامات من نوع "معتمدين عالشحادة" و"صار اسمنا كاريتاس" ورح تقضو على النادي"  و"الجمهور شبع وعود وكذب وإبر مورفين" و"تركو النادي يعيش ما تخلو التاريخ يذكر انكن حفرتو قبرو"!!!
احد المعارضين القدامى في النادي سئل عن الوضع الحالي في احد اعرق النوادي البيروتية فاجاب: "إلى كل الذين اتهموني بالهروب من المسؤولية وقت الانتخابات الماضية عندما طالبت بمعرفة حجم الدين رسمياً ولم يستجب احد، اسألكم ماذا لو كنت اليوم مع هذا الطقم من الإداريين الفاشلين لاسمع كلام وشتائم الجمهور والاهم حكم التاريخ... أشكر ربي اني "هربت" أفضل من ان أشتم واقضي على ما تبقى من أسس النادي الذي احببت!
This article is tagged in:
sagesse, football, club, basketball
Banner